آخـر الاخـبار
+

كتاب جهينة

تاريخ النشر - 13-02-2014 09:05:51     عدد المشاهدات 8473   | عدد التعليقات   1

حكولي ما أحكي!!!

حكولي ما أحكي، كان جواب رئيس الوحدة الاستثمارية السابق في الضمان الاجتماعي لنا على الهاتف أمس، ونحن نسأله عن أهم قضية شغلت الرأي العام الأردني، فيما تسمى بقضية (حرير) التي بيعت فيها أسهم الضمان الاجتماعي في بنك الاسكان لشركة قطرية والتي ظهرت فيها تفاصيل جديدة نشرت لأول مرة على موقع خبرني صاحب السبق الصحفي في هذه القضية، وهو من اهم المواقع الالكترونية في الأردن ومن اكثرها مصداقية وانتشارا ومهنية عالية يشهد لها الجميع فكل الشكر والتقدير لزملائنا الأفاضل في موقع خبرني. من الطبيعي بعد قراءة ما نشره موقع خبرني عن هذه التفاصيل الجديدة المدعومة بالوثائق بادرنا بالاتصال برئيس الوحدة الاستثمارية السابق للتأكد والوقوف على صحة المعلومات التي اوردها الموقع والموثقة، الذي علل عدم رده هاتفيا انه مريض وموجود في عيادة طبيب الأسنان، ونقول له سلامتك، ولكن بعد الحاج كبير من الزميلة الصحفية في الأنباط اجابها الأستاذ العدوان بأنه رفض الحديث معها تحت بند حكولي ما أحكي، وهذا سبب استغرابنا الشديد من هذا الجواب، اولا من الذي أمره بعدم الحكي ... قال المحامي رغم اننا في داخلنا شعور وسبب رئيسي وهو الدفاع عن هذا الموظف لمعرفة حقيقة هذه الاتفاقية وهل بيعت اسهم الضمان للقطريين بسعر زهيد مقارنة مع العرض الكويتي الذي خسرته الأردن قبل الضمان فنحن لا نريد سوى معرفة حقيقة صفقة (حرير) ومن هم ابطالها الفعليون والمخفيون خلف كواليس الظلام، الذين أمروا المسؤولين آنذاك بالتوقيع عليها وطرفها شخصان واحد توفاه الله والثاني يقول حكولي ما احكي فمن اذن يحكي لنا ويقول للشارع الأردني حقيقة هذه الصفقة؟ وهذا حق طبيعي لسبب بسيط جدا انها اموال الشعب الأردني وليست اموال حكومات او اشخاص ظاهرين او مخفيين. فمتى تخرج علينا الحكومة وتقول لنا ولو لمرة واحدة حقيقة هذه القضية وقضايا اخرى التي تلتزم فيها الحكومة الصمت وترك الشارع للاشاعات والقيل والقال ومتى تثبت الحكومة لنا جديتها بمكافحة الفساد ومحاسبة الفاسدين الكبار على افعالهم وهناك سبب قوي ان هذه القضية المهمة وغيرها من القضايا لم تتم وتوقع في عهد هذه الحكومة فلماذا تخاف ولا تنشر عن اسماء هؤلاء الموقعين على هذه الصفقة ولماذا لا تحاسب اصحاب حكولي ما احكي؟. 

الـتعليقـات

هذامقال جريء هذا مقال دعايه لموقع خبرني وانا لا اوافقه على ذلك لان موقع خبرني كان يشجع الفسادايام ما كان يدفع لهم عمر المعاني ؟؟؟؟؟؟؟.

أضـف تعلـيق

*الإسم
*البريد الإلكتروني
* نص التعليق

تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ، ويحتفظ موقع'جهينة نيوز' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .