آخـر الاخـبار
+

منوعات

تاريخ النشر - 03-02-2014 07:18:27     عدد المشاهدات 9338   | عدد التعليقات   0

انتهاء أزمة الرهائن في مدرسة موسكو ومقتل شرطي ومدرس برصاص أحد التلاميذ

جهينة نيوز - اخبار الاردن - أعلنت وزارة الداخلية الروسية أن رجل أمن ومدرسا لقيا مصرعهما الاثنين 3 فبراير/شباط، في مدرسة تقع شمال شرق موسكو برصاص مسلح تبين أنه أحد التلاميذ. وأكدت الوزارة تحرير جميع الرهائن الذين كان يحتجزهم المسلح في إحدى الغرف الدراسية، واعتقال المسلح نفسه. ونقل شرطي آخر أصيب برصاص المسلح الى مستشفى لتلقي العلاج. وقالت الدائرة الصحفية التابعة لوزارة الداخلية: "تم اعتقال تلميذ أحد الصفوف العليا الذي تسلل الى المدرسة رقم 263 وبحوزته سلاح. وتم تسليمه لممثلي هيئة التحقيق". هذا وقال متحدث بإسم إدارة المنطقة الشمالية الشرقية لمدينة موسكو إن المسلح وافق على إطلاق سراح الرهائن والاستسلام استجابة لطلب والده الذي وصل الى مبنى المدرسة. في الوقت الذي تحدثت فيه وسائل الإعلام عن وجود خلاف بين التلميذ ومدرسيه دفع به الى حمل السلاح، أكد المتحدث أن التلميذ كان متفوقا في الدراسة. هذا ونقلت وسائل إعلام روسية عن شهود عيان أن المسلح اقتحم المدرسة ظهر اليوم وطلب من الحارس اقتياده الى إحدى الغرف، حيث كان يجري درس في علم الأحياء حضره أكثر من 20 تلميذا في الصف العاشر. وفي طريقه الى الصف، أطلق التلميذ المسلح النار على أحد المدرسين الذي توفي لاحقا. وبعد وصول الشرطة الى مكان الحادث أطلق المسلح النار على رجال الأمن من النافذة، الأمر الذي أدى الى إصابة اثنين من عناصر الأمن بجروح، توفي أحدهما لاحقا. وفرضت الشرطة طوقا أمنيا حول المبنى، بينما هرعت سيارات الإسعاف الى مكان الحادث بالإضافة الى مروحية تابعة لوزارة الطوارئ الروسية. وتم إجلاء جميع التلاميذ من المدرسة، بينما أكدت السلطات أنهم جميعا بخير. تشديد الإجراءات الأمنية في المدارس بعد أزمة الرهائن أعلن وزير التعليم الروسي دميتري ليفانوف أن وزارته ستتخذ إجراءات إضافية لضمان أمن المدارس في البلاد، وذلك بعد حادث إطلاق النار واحتجاز الرهائن في المدرسة رقم 263 في موسكو، علما بأنها أول جريمة من هذا القبيل يقوم بها تلميذ في روسيا. وقال الوزير: "إن ما حدث في المدرسة رقم 263 يتطلب إجراء تحليلات. وسنقوم بتحليل أسباب هذه المأساة وسنستخلص العبر". وتابع ليفانوف أن الحالة النفسية غير المتزنة للمراهق لم تكن واضحة للعيان قبل ارتكابه الجريمة، ولم تكن تسجل بينه وبين المدرسين في مدرسته أية خلافات. واعتبر الوزير أنه يجب أن يخضع المدرسون في روسيا لتدريب إضافي في علم النفس، كي يتمكنوا من رصد مثل هذه القضايا مسبقا. الخبير في مجال الأمن ألكسندر دومرين: يجب تشديد القوانين المتعلقة بحمل السلاح اعتبر دكتور علم القانون والخبير في مجال الأمن ألكسندر دومرين في حديث لقناة RT أن ما حدث اليوم في المدرسة رقم 263 بموسكو، جريمة بشعة لا يمكن تبريرها إطلاقا. لكنه قال إنه قبل استخلاص الاستنتاجات، يجب الكشف عن جميع تفاصيل الحادث، وقبل كل شيء معرفة المصدر الذي حصل منه الشاب على السلاح الذي استخدمه لقتل الناس. وشدد على أن هذه العدوى تأتي الى روسيا من الولايات المتحدة ومن دول أخرى بفضل تأثير أفلام غربية سيئة تروج للعنف على الجيل الناشئ، داعيا الى استحداث ثقافة لحمل السلاح في روسيا وتشديد القوانين المتعلقة بهذا المجال.

إجلاء طلاب المدرسة اثناء احتجاز الرهائن من قبل المسلح

 



أضـف تعلـيق

*الإسم
*البريد الإلكتروني
* نص التعليق

تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ، ويحتفظ موقع'جهينة نيوز' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .